أخبار منوعة »

رائد الأعمال – الحلقة الأولى

2012/10/22 – 7:16 م | 469 views

سلسلة رائد الأعمال – الموسم الأول : عقلية رائد الأعمال
الحلقة الأولى :المبادرون ورواد الأعمال
إنتشر مصطلح ريادة الأعمال بكثرة خلال الفترة الآخيرة وبزغ نجم بعض رواد الأعمال حتى أصبح حلم الكثيرين أن يصبح من رواد الأعمال …

أكمل القراءة »

التنمية الذاتية, مهارات التعلم السريع, مهارات المذاكرة-الموسم الأول »

قصص متميزة للتحفيز الذاتي للمذاكرة – قصة إدوارد هيوز

2011/06/11 – 3:56 م | 1٬302 views

قصص متميزة للتحفيز الذاتي للمذاكرة – قصة إدوارد هيوز9- قصة إدوارد هيوز

سلسلة مهارات المذاكرة – الموسم الأول : التحفيز الذاتي للمذاكرة

الحلقة التاسعة : قصص متميزة للتحفيز الذاتي للمذاكرة – قصة إدوارد هيوز

البداية :
بعد نشر كتاب استخدم عقلك لاول مرة عام 1974 ، حدث ان تسلم احد الطلبة ذوى المستوى المتوسط – وهو لا يجيد ايا من المواد التى يدرسها – نتيجة اختبار المستوى العادى ، وكان ذلك عام 1982 حينما كان يبلغ من العمر خمسة عشر عاما
وكانت كما هو المتوقع . وكالمعتاد تتراوح ما بين جيد ومقبول . مما سبب له خيبة امل كبرى حيث كان يأمل فى الالتحاق بجامعة كامبردج وهكذا أدرك أنه لو استمر مستواه الأكاديمى على هذا النحو لفقد كل فرصة تتيح تحقيق هذا الأمل
وكان الطالب يدعى إدوارد هيوز
بعد ذلك قدم السيد جورج – والد ادوارد – كتاب استخدم عقلك لولده ليقرأه وهكذا عاد إدوارد إلى دراستة مفعماُ بالحيوية والنشاط بعد ان تسلح بمزيد من المعلومات الجديدة عن نفسة وكيفية تشغيل الذهن وفق خطة مدروسة وكيفية الدراسة والاستذكار واعلن للجميع أنه سوف يحصل على الامتياز فى كل الموضوعات وانه بكل تاكيد يريد أن يتاهل للالتحاق بجامعة كامبردج وكان من الطبيعةى ان يشعر مدرسوه بالارتباك والذهول حيال موقفه هذا حيث تحدث معه احدهم قائلا : بالتأكيد أنك تمزح هيا توقف عن هذا فليس لديك اى فرصة للالتحاق بكامبردج انك حتى لم تقترب فى اى وقت مضى من المستوى الذى تطلبة الجامعة
وقال له اخر لم تكن احمق ، هناك احتمال لحصولك على تقدير جيد ولكنك غالبا سوف تحصل على مقبول وحينما اعرب إدوارد عن رغبتة فى اجتياز المستوى الرفيع وكتابة طلب الحصول على المنحة الدراسية ونظر اليه المدير بفتور قائلاُ : كلا ان دخولك هذا الامتحان مضيعة لوقتك واموال المدرسة ونحن لا نعتقد ان بمقدورك اجتيازة فهو اختبار صعب للغاية حيث ان افضل المرشحين لاجتيازة لا ينجحون فيه عاده ولكن بناء على اصراره وافقت المدرسة على تقدمة للالتحاق بالجامعة وكان علية ان يدفع رسوم الدخول الخاصة به وقدرها عشرون جنيها حتى لا تضيع اموال المدرسة وقال مدرس ثالث انه قام بتدريس نفس الماده طيلة العشرين عام الاخيرة حتى انه اصبح خبير فى هذا المجال وكان واثقا كل الثقة حينما قال ان هيوز لن يحصل على اكثر من جيد او مقبول ثم ضرب له مثلا بطالب اخر كان افضل منه بكثير ولم يحصل على اكثر من ذلك وقال انه لم يمكنة ابدا ان يكون بمهارة الاخرين وحينها رد ادوارد قائلا انا لا اتفق معك فى هذا الرأي ”
اما المدرس الرابع فقط كتم ضحكاتة وهو يقول انة معجب بطموحة وان حلمة ممكن ولكنه صعب المنال فحتى لو بذل قصارى جهده فلن يحصل على اكثر من جيد ولكنه تمنى له حظا موفقا وقال انه يحب دوما الاشخاص الذين يتمتعون بروح المبادرة
سوف احصل على امتياز
كانت الإجابة النهائية التي يجيب بها إدوارد مدرسيه وكل من يشك في إهدافه هي بكل بساطة :
سوف أحصل على إمتياز …!
في بادئ الامر إعترضت المدرسة على ترشيح إسم إدوارد للالتحاق بجامعة كامبردج ولكنها وافقت بعد ذلك ، تاركة لكليات كامبردج أمر إكتشاف عدم صلاحيته للفوز بالمكان الذي تقدم للإلتحاق به .
بعد ذلك واجه إدوارد الخطوة التالية مباشرة وهي المقابلات التي تعقدها الكلية مع الطلبة المرشحين ، حيث كان يوافقهم الرأي في أن فرص نجاحه كانت منخفضة للغاية ، ولكنهم أبدوا إعجابهم بمبادرته وأخبروه أنه يحتاج على الاقل إلى إحراز تقدير جيد في مادتين وإمتياز في مادة .وستزيد فرصته إذا أحرز إمتيازين وجيد ، أو إمتيازاً في المواد الثلاثة ثم تمنوا له حظاً سعيداً .
وبكل الثبات والثقة وضع إدوارد خطة لإستخدام عقله وللتدريب الجسماني وفي مايلي يروي لنا ماحدث بكلماته الشخصية :
” عندما إقترب موعد الإختبارات قمت بتلخيص مذكرات العامين الدراسيين الأخيرين ، على نحو عميق ومركب في شكل خرائط ذهنية ثم بدأت في تكوينها وتجميلها وصنعت خرائط ذهنية رئيسية كبيرة لكل مادة وفي بعض الأحيان كنت اصنع هذه الخرائط للأقسام الرئيسية من كل مادة وبهذه الطريقة إستطعت إدراك اين وكيف تتفق العناصر الأكثر تفصيلاً بالإضافة إلى المراجعة الجيدة التي قمت بها وهكذا أصبح بإمكاني أن أمر مروراً سريعاً على أقسام ضخمة من المادة ، متذكراً التفاصيل بكل دقة وعلى نحو كامل، داومت على مراجعة هذه الخرائط الذهنية مرة كل أسبوع ، كلما إقترب موعد الإمتحانات زادت مرات المراجعة المنتظمة وبدأت استرجع هذه الخرائط الذهنية التذكيرية في ذهني دون النظر إلى الكتب او الملازم ، واستمد من ذاكرتي كل ما إحتاج إليه من معلومات وفهم المواد التي أدرسها ، ثم أقارن هذه الخرائط الذهنية بالخرائط الكبرى التي صنعتها وألاحظ الإختلافات ، وكان علي ان أتاكد ايضاً من انني قد قرات كل الكتب الرئيسية ، وإنتقيت منها عدداً محدوداً ذا اهمية كبرى وقمت بقراءتها بعمق وتأن ووضعت لها خريطة ذهنية بحيث يصل نطاق فهمي وذاكرتي إلى أبعد وأوسع مدى ، وعلاوة على ذلك فقد قمت بدراسة وافية لكيفية كتابة مقالات ذات تركيبة صحيحة وأساليب مدروسة وإستخدمت خرائطي الذهنية الخاصة بي كأساس لكتابة المقالات وتنظيم ورقة الإجابة في الإمتحانات وأضفت إلى ذلك كله أن ضاعفت لياقتي البدنية عن طريق الجري لمسافة ميلين أو ثلاثة مرتين أو ثلاثة اسبوعياً ، وحصلت على اكبر قدر من الهواء النقي ومارست تمارين الضغط ، وجلست من وضع الرقود وواظبت على الذهاب إلى صالة التمارين الرياضية وهكذا تحسنت كثيراً من الناحية الجسمانية وإكتشفت ان ذلك ساعدني على التركيز بشكل كبير وكما يقال العقل السليم في الجسم السليم ، ولهذا شعرت بالتحسن والرضا عن نفسي ، وعن عملي .
الإختبارات والنتائج :
في نهاية الأمر إجتاز إدوارد أربعة إمتحانات في :
1. الجغرافيا واختبار المنحة الدراسية فيها
2. دراسات الأعمال التجارية
3. تاريخ العصور الوسطى .
وكانت النتائج كما يلي:
الجغرافيا : إمتياز الأول
المنحة الدراسية : إمتياز مع مرتبة الشرف الاول
تاريخ العصور الوسطى : إمتياز الأول
دراسات الأعمال التجارية إمتياز الأول بجدارة.
وفي خلال يوم واحد من إعلان النتيجة وافقت جامعة كامبردج على إلحاقه بالكلية التي إختارها ، كما أنها قابلت طلبه للحصول على مهلة مقدارها عام قبل بدء الدراسة ، كي يعمل فيه ويجوب العالم قبل أن يبدأ في الحياة الجامعية ، وهكذا قضى إدوارد هذا العام ينتقل بين الكثير من البلاد فعمل في سنغافورة ، وعمل كراعي أبقار في إستراليا ، كما عمل ايضاً في فيجي وهاواي ثم ذهب إلى كاليفورنيا حيث عمل في وحدات نقل الأجنة من مراعي الاغنام ومزارع امريكا ثم عاد في النهاية إلى إنجلترا ، وقبل أن ينتظم في الجامعة قرر أنه بالإضافة إلى نجاحه الأكاديمي سوف يضع نصب عينيه أهداف أخرى كإيجاد مجتمع طلابي جديد والإشتراك في الكثير من الأنشطة الرياضية وتكوين صداقات جديدة وبالتأكيد قضاء وقت ممتع وشيق .
في جامعة كامبردج :
حقق إدوارد نجاحاً عظيماً في الرياضة ، فقد إشترك في فريق كرة القدم والتنس والإسكواش بالكلية ، كما أنه كان متميزاً في مجال النشاط الإجتماعي ، أنشأ اسرة المقاولين الشبان وهي الكبرى في اوروبا بالإضافة إلى أنه قد أسندت إليه رئاسة أسرة فيري نايس ، وهي اسرة خيرية قوامها 3600 فرد ، وإزدادت إلى 4500 تحت رئاسته لتصبح أكبر اسرة في تاريخ الجامعة ، وإنطلاقاً من نجاحه في قيادة هاتين الأسرتين ، طلب منه قادة الاسر الاخرى أن يقوم بتكوين وقيادة أسرة جديدة ، خاصة بـقادة الأسر وهكذا أصبح إدوارد قائداً لأسرة القادة بالجامعة ، لقد قام أولاً بدراسة عادات الطلاب ذو المستوى العادي وكتب تقريراً جاء فيه ، إنهم يقضون مايقرب من 12-13 ساعة في قراءة كل مقال على حدة ، ثم يكتبون على الهوامش كل مايلحظون من معلومات ويقرأون كل مايستطيعون من مراجع بعد ذلك يقضون مايقرب من 3-4 ساعات في كتابة المقال نفسه ( قد يقوم بعض الطلاب بإعادة كتابة وصياغة مقالاتهم ، وقد يستغرق منهم الامر أسبوعاً كاملاً في كتابة مقال واحد ) وفي ضوء خبرته السابقة بـتحضيرات وإختبارات المستوى العادي ، قرر تخصيص مايقرب من ساعتين إلى ثلاثة يومياً وخمسة أيام أسبوعياً للبحث والإستذكار ، خلال هذه الساعات الثلاث ، أقوم بالإستماع إلى محاضرة مهمة ، ثم أعد ملخصاً لكل المعلومات التي وردت بها في شكل خريطة ذهنية ، ثم أضع أمامي هدفاً ، وهو بمجرد أن يسند إلي كتابة إحدى المقالات فإنني أبدأ بإعداد خريطة ذهنية لما لدي من معلومات حول الموضوع ، أو كل ما أعتقد أن له صلة به ، وأترك الأمر لمدة يومين ، أدير خلالها الموضوع في رأسي وأبحثه جيداً ثم أقوم بقراءة كتب في صميم موضوع المقال وأصنع خريطة ذهنية لما ورد لها من معلومات ذات صلة به ، ثم آخذ بعد ذلك فترة إسترخاء أو امارس بعض التمارين الرياضية ، أعود بعدها لأعد خريطة ذهنية للمقال نفسه ، وعندما انتهي من وضعها آخذ قسطاً من الراحة مرة أخرى ، ثم أعود لأنتهي من كتابة المقال مستغرقاً دائماً مالا يزيد عن خمسة واربعين دقيقة وباستخدام هذه التقنية كنت أحصل بانتظام على درجات مرتفعة.
قبيل الإختبارات النهائية بالجامعة عمل إدوارد على وضع وإعداد جدول مطابق تماماً ، لذلك الذي وضعه للحصول على تقدير
إمتياز ثم دخل ستة إختبارات نهائية ، هل تريدون معرفة النتيجة !؟
النتيجة :
في المادة الأولى حصل على تقدير مقبول وهو تقدير عادل في الأحوال الطبيعية ، أما في حالة إدوارد فكان هذا التقدير يعني إمتيازاً ، ذلك ان خمسين بالمائة ممن دخلوا هذا الإختبار لم يستطيعوا إجتيازه ورسبوا فيه ، ولم يحظى أحدهم بالمرتبة الأولى ، أما في المواد الثانية والثالثة والرابعة فقد حصل على إمتياز ، وحصل في الإختبارات النهائية على مرتبة الشرف من الدرجة الأولى ، وليست مجرد الاولى العادية ، بل الدرجة الأولى مع الإمتياز .
وبعد التخرج مباشرة تلقى عرض عمل كمفكر إستراتيجي لشركة مقاولات متعددة الجنسيات ، وهي وظيفة وصفها المسؤولون بالجامعة بأنها أفضل وظيفة اتيحت لطالب بجامعة كامبردج على الإطلاق ، وكما قال إدوارد ، كان الالتحاق بجامعة كامبردج أمراً رائعاً وقد كنت محظوظاً بما يكفي لأكون العديد من الصداقات ، وأحصل على العديد من الخبرات ، وأمارس العديد من الأنشطة الرياضية ، والنجاحات الأكاديمية ، حيث قضيت ثلاث سنوات من المتعة الشيقة وكان الفارق الجوهري بيني وبين الآخرين ، هوا أنني ببساطة علمت كيف ينبغي علي أن أفكر وأستخدم عقلي .
كنت طالباً عادياً يحصل على تقدير جيد أو مقبول ، قبل أن أعرف كي أحصل على الإمتياز ، لقد فعلتها وأيكم يمكنه ذلك .

وللمقال بقية : ..مع الحلقة القادمة – الحلقة العاشرة وهي بعنوان “قصص متميزة للتحفيز الذاتي للمذاكرة – العالم: محمد عبدالسلام
كتبه : أسامة البدري

التكنيكات العشرة للتحفيز الذاتي للمذاكرة – الجزء الثاني

2011/06/11 – 3:48 م | 1٬046 views

التكنيكات العشرة للتحفيز الذاتي للمذاكرة – الجزء الثاني
سلسلة مهارات المذاكرة – الموسم الأول : التحفيز الذاتي للمذاكرة
الحلقة الثامنة :التكنيكات ( المفاتيح ) العشرة للتحفيز الذاتي للمذاكرة – الجزء الثاني
التكنيك السادس – لا تستسلم للكسل …

التكنيكات العشرة للتحفيز الذاتي للمذاكرة – الجزء الأول

2011/06/11 – 3:40 م | 1٬457 views

التكنيكات ( المفاتيح ) العشرة للتحفيز الذاتي للمذاكرة
سلسلة مهارات المذاكرة-الموسم الأول : التحفيز الذاتي للمذاكرة

الحلقة السابعة – التكنيكات العشرة للتحفيز الذاتي للمذاكرة
مازلنا في المهارة الأولى من مهارات المذاكرة وهي :
مهارة التحفيز الذاتي للمذاكرة
حيث يبدأ كل …

الفوائد العشرة للتحفيز الذاتي للمذاكرة

2011/06/11 – 3:24 م | 981 views

الفوائد العشرة للتحفيز الذاتي للمذاكرة
سلسلة مهارات المذاكرة – الموسم الأول : التحفيز الذاتي للمذاكرة
الحلقة السادسة : الفوائد العشرة للتحفيز الذاتي للمذاكرة

الأولى – الطاقة العالية :
يتميز الطالب ذو الطاقة العالية بحب المذاكرة ، والبحث …

المعوقات العشرة للتحفيز الذاتي للمذاكرة – الجزء الثاني

2011/06/11 – 10:11 ص | 943 views

المعوقات العشرة للتحفيز الذاتي للمذاكرة – الجزء الثاني
سلسلة مهارات المذاكرة – الموسم الأول : التحفيز الذاتي للمذاكرة

الحلقة الخامسة : المعوقات العشرة للتحفيز الذاتي للمذاكرة – الجزء الثاني
السادس –  نسيان الغرض والهدف من المذاكرة :
طالب …

المعوقات العشرة للتحفيز الذاتي للمذاكرة- الجزء الأول

2011/06/11 – 9:58 ص | تعليقات 3 | 2٬463 views

المعوقات العشرة للتحفيز الذاتي للمذاكرة – الجزء الأول
سلسلة مهارات المذاكرة – الموسم الأول :التحفيز الذاتي للمذاكرة
الحلقة الرابعة : المعوقات العشرة للتحفيز الذاتي للمذاكرة – الجزء الأول
الأول – الإستسلام :
لنفرض الآن أنك قررت المذاكرة ، …

الدورة الإيجابية للتحفيز الذاتي للمذاكرة

2011/06/11 – 9:41 ص | 1٬354 views

الدورة الإيجابية للتحفيز الذاتي للمذاكرة
سلسلة مهارات المذاكرة – الموسم الأول : التحفيز الذاتي للمذاكرة
الحلقة الثالثة : الدورة الايجابية للتحفيز الذاتي للمذاكرة
سنتحدث الآن عن الدورة الايجابية للتحفيز الذاتي للمذاكرة .
” الإنجاز يولد الإنجاز …..”
عندما يحين …

الدورة السلبية لإنعدام للتحفيز الذاتي للمذاكرة

2011/06/11 – 9:29 ص | 1٬411 views

الدورة السلبية لإنعدام التحفيز الذاتي للمذاكرة
سلسلة مهارات المذاكرة – الموسم الأول
الحلقة الثانية : الدورة السلبية للتحفيز الذاتي للمذاكرة
ماهي الدوة السلبية لإنعدام التحفيز الذاتي للمذاكرة
تحدث الدورة السلبية لانعدام التحفيز الذاتي ، عندما يحين وقت المذاكرة  …